الوزير الأول يستقبل وفدا من منتدي الخبراء الموريتانيين في المهجر

نواكشوط 5 يناير 2021

الوزير الأول يستقبل وفدا من منتدى الخبراء الموريتانيين في المهجر

استقبل الوزير الأول الموريتاني السيد محمد ولد بلال، صباح يوم الثلاثاء 5 يناير 2021، وفدا من منتدى الخبراء الموريتانيين في المهجر ضم كلا من السيدة عائشة بنت لمام، الأمينة التنفيذية المكلفة بالعلاقات مع الحكومة والفاعلين الوطنيين والسيد اتيام صمبا، الأمين التنفيذي المكلف بالسياسات وبأنشطة التنمية المستدامة.

وقد أبلغت السيدة عائشة بنت لمام الوزير الأول تحيات رئيس المكتب التنفيذي المنتخب للمنتدى، السيد المصطفى ولد البشير والأعضاء الآخرين قبل أن تقدم عرضا شاملا عن منتدى الخبراء الموريتانيين في المهجر وعن أهدافه. وأكدت للوزير الأول استعداد المنتدى لمواكبة الحكومة في المواضيع والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأوضحت السيدة عائشة بنت لمام أن المنتدى يضم حوالي 80 عضوا ما بين أطر ناشطين ومتقاعدين ذوي كفاءات متعددة ومقيمين في قارات عدة.

وأضافت السيدة عائشة بنت لمام أنه إلى جانب الكفاءات العلمية، يعمل منتدى الخبراء الموريتانيين في المهجر كجمعية غير حكومية يحسب لها العديد من الإنجازات من أبرزها دعم الحكومة في إطار أزمة كوفيد-19 (مساهمة مالية في صندوق كوفيد-19، اقتناء ومنح كميات من الأدوية والكمامات، جعل مجموعة من الأطباء في الشتات تحت تصرف وزارة الصحة، الخ).

كما تكفل المنتدى بترميم المدرسة رقم 1 في روصو ونظم حملة لجراحة القلب مع البروفيسور لي مامادو… إلخ.

وقد عبر الوزير الأول عن سروره بالتعاون مع هيئة مثل منتدى الخبراء الموريتانيين في المهجر الذي يعرفه ويقدره مؤكدا أنه وحكومته يعولان على خبرته المتنوعة المكتسبة في بلدان عدة ذات تجارب ونجاحات يمكن أن تستفيد منها بلادنا.

ثم ذكّر الوزير الأول بالبرامج الطموحة لرئيس الجمهورية مركزا على الاستراتيجية الجديدة والمشاريع الكبرى التي يؤمل منها أن تفضي إلى تحولات جذرية في الاقتصاد الوطني وفي المجتمع.

وأوضح الوزير الأول أن الدولة ستكون أكثر حضورا وأن القطاعات الإنتاجية، التي تساهم في إنعاش الاقتصاد (الزراعة، الصيد البحري) وفي تحقيق الاكتفاء الذاتي الغذائي، سيتم تعزيز قدراتها. وأضاف أن وزير الشؤون الاقتصادية يعمل على ذلك وأن أي دعم من منتدى الخبراء الموريتانيين في المهجر سيكون موضع تقدير.

بدوره، قدم السيد اتيام صمبا عرضا حول الدور الحيوي المنوط بالدولة في مواجهة كوفيد-19 مبرزا أن الجائحة دفعت دول العالم إلى العمل على صيانة اقتصادياتها ونسيجها الاجتماعي بمنح الأولوية لتدخلات السلطات العمومية وانتهاج سياسات حماية دون التقيد بالتوجهات الليبرالية المعتمدة لحد الآن.

وردا على ملاحظة من الوزير الأول، أوضح السيد اتيام صمبا أن موانئ البلاد يمكن أن تضطلع بدور محوري في تموين أسواق البلدان المجاورة سواء في مجال الطاقة أو المواصلات أو شبكات النقل.

وأضاف السيد اتيام صمبا أن نجاح هذه الرؤية، إذ يضمن نموا قويا يخلق فرصا عمل ثمينة، من شأنه كذلك الإسهام بشكل معتبر في تقليص نسبة الفقر.

وفي ختام اللقاء، تم الاتفاق على تنظيم التبادل بين الحكومة ومنتدى الأطر الموريتانيين في المهجر، من خلال مسؤول ربط يعينه الوزير الأول.

نواكشوط، يوم 5 يناير 2021



Leave a Reply